الحرب الأهلية السورية الدائمة

بعدما حدث ما حدث في كل من عفرين والغوطة، فأن المجريات السورية تذهب في اتجاهين أثنين: تمكين قوات النظام السوري والمليشيات الرديفة له من الهيمنة على باقي المناطق الخارجة عن سيطرتها، بالذات محافظتي إدلب ودرعا، وبتوافق إقليمي تركي روسي إيراني. من جهة أخرى، فأن هذه الدول ستسعى لأن تختلق حلاً متوافقاً عليه فيما بينها لمسألة سيطرة قوات سوريا الديمقراطية "الكردية" على شمال شرق سوريا، وأغلب الظن فأن ذلك سيكون عبر خلق ضغوط عسكرية تركية متراكمة، كي يندفع الطرف الكردي للاستنجاد بالنظام السوري، كأفضل خيارين سيئين.


سوريالي