الصحة إثر الحرب: عندما لا تستطيع الهروب من الزعل

وسيلة لاجئة سوريا من درعا لجأت إلى الرمثا شمال الأردن قبل ثلاث سنوات، أصبحت تُعاني من ارتفاع ضغط الدم نتيجة لتوترها على أبنائها الذين بقيوا في سوريا، وتتلقى العلاج في عيادة الرمثا للأمراض غير السارية التابعة لمنظمة أطباء بلا حدود. قد لا تكون حالتها الصحية طارئة، لكنها، كغيرها من اللاجئين وخاصة الذين افترقوا عن أولادهم وعائلاتهم، أكثر عرضة لمضاعفات هذه الأمراض. ماذا تعني الصحة لوسيلة التي سلبت منها الحرب أبناءها ومنزلها؟ وهل يمكنها تخفيف «الزعل» كما ينصحها الأطباء؟ استمعوا إلى قصتها في الحلقة الثالثة من بودكاست "الرحلة - حيث تأخذك الأزمة"، من إنتاج حبر وصوت، بدعم من وشراكة مع منظمة أطباء بلا حدود. Wasilah is a Syrian refugee from Daraa who sought asylum in Ramtha, north of Jordan, three years ago. She started suffering from high blood pressure due to worrying about her children, who remained in Syria. Wasilah receives medical care in a clinic for non-communicable diseases run by Médecins Sans Frontières in Ramtha. Though her medical condition is not acute, she, like other refugees, especially those separated from their children and families, is more likely to suffer the complications of chronic illnesses. What does health mean to Wasilah when she misses her children every day? Can she lessen her “grief”, as the doctors recommend? Listen to her story in our third episode of the podcast “The Journey: Where the Crisis Takes you”, which is co-produced by 7iber and Sowt, and supported through a partnership with Médecins Sans Frontières.


الرحلة